التهاب الحلق: أسبابه وعلاجه عند الكبار والاطفال


ينتشر مرض التهاب الحلق بين الأطفال والكبار على حد سواء خاصةً فى فصل الشتاء بسبب برودة الجو وانتشار مرض الإنفلونزا؛ ويعتبر التهاب الحلق من أكثر الأسباب شيوعاً لزيارة الطبيب.

تعرف في هذا المقال على اعراض التهاب الحلق وأسبابه وعلاج التهاب الحلق.

ما هو مرض التهاب الحلق؟



 

التهاب الحلق (sore throat ) هو إحساس بألم أو وخز يصاحبه جفاف وخشونة في الحلق خاصةً عند البلع. يحدث التهاب الحلق غالباً نتيجة عدوى فيروسية أو عدوى بكتيرية، وينقسم إلى ثلاثة أنواع تبعاً للمنطقة المصابة في الحلق وهي:
  1. التهاب اللوزتين (Tonsillitis ) وهو أكثر شيوعاً عند الأطفال ويحدث تورم واحمرار في اللوزتين مع صعوبة شديدة في البلع.
  2. التهاب البلعوم (Pharyngitis ) وهو التهاب المنطقة التالية للفم مباشرةً.
  3. التهاب الحنجرة ( Laryngitis ) يصاحبه التهاب في الأحبال الصوتية مع تغير وخفوت الصوت.

 اعراض التهاب الحلق

تختلف أعراض التهاب الحلق باختلاف سبب الإصابة ويشعر المريض غالباً بالأعراض الآتية:
        ألم أو وخز في الحلق يزداد أثناء البلع أو الكلام
        جفاف وخشونة في الحلق
        احمرار منطقة الحلق
        تورم واحمرار اللوزتين
        ظهور بقع بيضاء (قُرح ) في اللوزتين
        صعوبة في البلع
        بَحة في الصوت
و قد تظهر أعراض مصاحبة أخري حسب نوع العدوى مثل:
        ارتفاع درجة حرارة الجسم
        رشح واحتقان في الأنف
        صداع وألم في الجسم
        سعال
        فقدان الشهية

اسباب التهاب الحلق

تتعدد اسباب التهاب الحلق وأهمها:

  1. التهاب الحلق الفيروسي: تمثل الفيروسات السبب الرئيسي للإصابة بالتهاب الحلق مثل فيروس الإنفلونزا والفيروسات المسببة للحصبة والنُكاف والجديري المائي عند الأطفال.
  2. التهاب الحلق البكتيري: أشهر أنواع البكتيريا المسببة لالتهاب الحلق هى بكتيريا الستربتوكوكاس
  3. احساسية الأنف والتهاب الجيوب الأنفية يتسبب في زيادة إفراز المخاط الذي يسيل داخل الحلق ويسبب التهابه
  4. الإصابة بارتجاع المرئ الذي يؤدي لارتجاع حمض المعدة إلى المريء ليصل للحلق مسبباً التهابه
  5. الهواء الجاف البارد خاصةً في فصل الشتاء
  6. التدخين وملوثات الهواء
  7. التحدث بصوت مرتفع باستمرار كما في حالة المعلمين والمحاضرين يسبب التهاب الحنجرة والأحبال الصوتية
  8. الإصابة بورم سرطاني في الحلق

علاج التهاب الحلق

يختلف علاج التهاب الحلق باختلاف سبب الإصابة به ويتنوع ما بين الطرق المنزلية للعلاج والأدوية والمضادات الحيوية تبعاً لشدة الحالة

الطرق المنزلية لعلاج التهاب الحلق



يمكن علاج احتقان الحلق في المنزل ببعض الطرق البسيطة مثل:
        راحة الجسم لمساعدة المناعة في محاربة الفيروس المسبب للعدوى.
        الغرغرة بالماء الدافئ والملح تساعد على تطهير الحلق.
        شرب السوائل الدافئة يرطب الحلق ويخفف من الشعور بالجفاف والخشونة.
        تناول عسل النحل لرفع مناعة الجسم مع إضافة بعض قطرات من عصير الليمون لتطهير الحلق.
        عدم تناول الأطعمة الصلبة واستبدالها بأطعمة لينة سهلة البلع.
        عدم رفع الصوت والتقليل من التحدث قدر الإمكان.

علاج التهاب الحلق بالأدوية

تساعد بعض الأدوية في تخفيف أعراض التهاب الحلق مثل:
        أقراص الاستحلاب التي تحتوي على مواد مطهرة للحلق بالإضافة إلى مواد مخدرة للألم.
        بخاخات الحلق التي تساعد على تخدير الألم وتطهير الحلق.
        المسكنات وخافضات الحرارة لتسكين ألم الحلق و خفض درجة حرارة الجسم في الحالات المصحوبة بارتفاع درجة الحرارة.

علاج التهاب الحلق الشديد

 

تختفي أعراض التهاب الحلق الفيروسي تدريجياً بعد عدة أيام مع اتباع الطرق المنزلية السابق ذكرها حيث تعمل مناعة الجسم على محاربة الفيروس والقضاء عليه، ولا يحتاج إلى العلاج بالمضادات الحيوية.
ولكن في حالة التهاب الحلق البكتيري  الشديد يحتاج المريض إلى مضاد حيوي للقضاء على البكتيريا المسببة للمرض.
يجب زيارة الطبيب في حالة استمر احتقان الحلق لمدة أكثر من أسبوع أو في حالات الحمى الشديدة، وأيضاً في حالات احتقان الحلق المصحوب بضيق في التنفس أو صعوبة شديدة في البلع.
يصف الطبيب المضاد الحيوي المناسب للحالة ويجب على المريض الالتزام بتناول المضاد الحيوي بالجرعة المحددة والمدة التي يحددها الطبيب.توقف المريض عن تناول المضاد الحيوي قبل نهاية العلاج يزيد الحالة تعقيداً وقد يحتاج المريض لمضاد حيوي أقوى مما يؤثر سلباً على مناعته.

علاج التهاب الحلق عند الاطفال



        الأطفال هم الفئة الأكثر تعرضاً لالتهاب الحلق بسبب ضعف مناعتهم، كما أن العدوى تنتشر بسهولة بين الأطفال في سن الحضانة والمدرسة بسبب اختلاط الأطفال واللعب فيما بينهم.
        يحتاج الطفل المصاب باحتقان الحلق إلى الراحة في المنزل مع شرب السوائل الدافئة.
        في حالة ارتفاع درجة حرارة الطفل يمكن للأم إعطاء الباراسيتامول كخافض آمن للحرارة، ولا يجب إعطاء الطفل الأسبرين.
        يجب توجه الطفل للطبيب لمعرفة سبب إصابته بالتهاب الحلق وتحديد العلاج المناسب لحالته.
        إذا شخص الطبيب الحالة بأنها عدوى فيروسية فلن يحتاج الطفل إلى مضادات حيوية بل يحتاج فقط إلى خافض حرارة مع الراحة وتناول السوائل الدافئة، إذا صاحب احتقان الحلق أعراض رشح بالأنف أو سعال سيصف الطبيب العلاج المناسب لهذه الأعراض.
        أما إذا كان تشخيص الطبيب أن العدوى بكتيرية، قد يحتاج لعمل مسحة للحلق لتحديد نوع البكتيريا والمضاد الحيوي المناسب لعلاجها.
        إذا كان الطفل مصاب بالتهاب اللوزتين يصف الطبيب المضاد الحيوي مع متابعة الحالة خوفاً من تطور الحالة وإصابة الطفل بالحمى الروماتيزمية التي تؤثر على قلبه ومفاصله.
        يجب على الأم الالتزام بمواعيد وجرعات المضاد الحيوي التي يحددها الطبيب لطفلها، والمتابعة مع الطبيب حتى تحسن حالة الطفل.
        في حالة تكرار إصابة الطفل بالتهاب اللوزتين أكثر من مرة في نفس العام، غالباً ما يحدد الطبيب الموعد المناسب لإجراء عملية استئصال اللوزتين وذلك حفاظاً على صحة الطفل وحمايته من الحمى الروماتزمية.

يمكن اتباع بعض التعليمات لوقاية الأطفال من تكرار الإصابة بالتهابات الحلق

عن طريق:

  1. غسل اليدين جيداً عدة مرات يومياً خاصةً قبل وبعد تناول الطعام.
  2. استخدام المناديل الورقية أثناء العطس والسعال ثم التخلص منها.
  3. تنظيف وتطهير الفصول ولعب الأطفال يومياً في الحضانة والمدرسة.
  4. عدم مشاركة الأطفال في نفس الكوب فيجب أن يكون لكل طفل أدوات طعام خاصة به.
  5. اهتمام الأم بتغذية طفلها تغذية سليمة لرفع كفاءة المناعة لديه.

علاج التهاب الحلق للحامل

 

تَضعُف مناعة المرأة أثناء الحمل مما يجعلها أكثر عُرضة للإصابة بالعدوى.
قد تصاب المرأة الحامل باحتقان الحلق نتيجة إصابتها بحرقة المعدة التي تظهر بكثرة في فترة الحمل، وتقل بتناول مضادات الحموضة المناسبة المحدَدة من الطبيب المختص.
عند تعرض المرأة الحامل لاحتقان الحلق عليها اتباع الطرق المنزلية البسيطة لتخفيف الأعراض مثل شُرب السوائل الدافئة وتناول العسل والليمون مع التزام الراحة.
يحظر على الحامل تناول أى دواء دون استشارة طبيبها الخاص.
إذا كانت الحامل تعاني من التهاب شديد في الحلق مع ارتفاع درجة الحرارة وصعوبة شديدة في البلع أو ضيق في التنفس يجب عليها مراجعة الطبيب لتحديد الأدوية المناسبة والآمنة لها خلال الحمل.
يجب على المرأة الحامل الاهتمام بالتغذية السليمة وتناول الخضروات والفواكه وشُرب الماء بكميات كافية لزيادة مناعتها في فترة الحمل.
اقرأ معنا أيضاً

حرقان البول: أسبابه وعلاجه والوقاية منه
الحمل خارج الرحم .. أعراضه وأسبابه والوقاية منه
حمض الفوليك للحامل .. فوائد كثيرة


 



إقرأ أيضاً

ما هي الأغذية التي تحتوي على البروتينات؟

لوحات فنية.. لمسات جمالية

ما هو طب أمراض الذكورة؟

أهمية فيتامين د والأغذية التي تحتوي عليه

يعشق تناول الأطعمة الدسمة .. نصائح هامة حتى لايقع برج الثور في فخ الدهون

تعرف على الوان تقويم الاسنان وكيفية التركيب والاختيار